تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

Couv. BAB A n°20

BAB A n°20

تحت‭ ‬المجهر

 

‭ - ‬الحالة‭ ‬الوبائية‭ ‬الراهنة‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬الأفضل‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬الانتشار‭ ‬الجماعي‭ ‬للفيروس

 

‭ - ‬التساقطات‭ ‬المطرية‭ ‬الربيعية‭ ‬تحيي‭ ‬آمال‭ ‬الفلاحين‭ ‬في‭ ‬إنقاذ‭ ‬الموسم‭ ‬الفلاحي‭ ‬بإقليمي‭ ‬الجديدة‭ ‬وسيدي‭ ‬بنور

 

مــن‭ ‬هنـا‭ ‬وهنـاك

 

‭- ‬ دول‭ ‬أوروبية‭ ‬تطالب‭ ‬بصرف‭ ‬مساعدات‭ ‬لفلسطين

 

‭‬‮- «‬ميتا‮»‬‭‬ تختبر‭ ‬بيع‭ ‬سلع‭ ‬افتراضية‭ ‬في‭ ‬الميتافيرس

 

أضـــواء

 

‭ - ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬فرسان‭ ‬ثقافة‭ ‬النوع‭ ‬الاجتماعي‭ ‬البالغ‭ ‬عددهم‭ ‬25

 

‭ - ‬حفل‭ ‬تأبين‭ ‬المؤرخ‭ ‬إبراهيم‭ ‬بوطالب

 

قضايا‭ ‬الساعة

 

‭ - ‬العدالة‭ ‬اللقاحية‭..‬ رهان‭ ‬لتحقيق‭ ‬التعافي‭ ‬بعد‭ ‬كوفيد

 

‭ - ‬الأوروغواي‭..‬ ملاذ‭ ‬ضريبي‭ ‬للأرجنتينيين‭ ‬الأثرياء

 

‭- ‬ غابرييل‭ ‬بوريك،‭ ‬أصغر‭ ‬رئيس‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬الشيلي

 

مــلـف‭ ‬العـدد

 

‭ - ‬ملاعب‭ ‬الكرة‭..‬ شغف‭ ‬الأمس‭ ‬وشغب‭ ‬اليوم

 

‭ - ‬المغرب‭ :‬الشغب‭ ‬في‭ ‬الملاعب‭..‬ظاهرة‭ ‬مشينة

 

‭- ‬ مصر‭ :‬شغب‭ ‬الملاعب‭..‬سلوك‭ ‬ملازم‭ ‬للمشهد‭ ‬الرياضي‭ ‬أم‭ ‬امتداد‭ ‬لمظاهر‭ ‬العنف؟

 

‭- ‬ المكسيك‭:‬ شغب‭ ‬الملاعب‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬الواجهة

 

‭ - ‬لينوس‭ ‬بيتز ‬‮: «‬استقطاب‭ ‬الشباب‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬ينخرطوا‭ ‬في‭ ‬الشغب‮»‬

 

‭ - ‬كتبوا‭ ‬عن‭ ‬شغب‭ ‬الملاعب‭..‬

 

‭ - ‬أهم‭ ‬أحداث‭ ‬الشغب‭ ‬بالمـــلاعب‭ ‬الرياضية‭ ‬بالمغرب

 

مــدارات

 

‭ - ‬المغرب‭ ‬وإسبانيا‭ ‬يدشنان‭ ‬بناء‭ ‬مرحلة‭ ‬جديدة

 

‭- ‬ ممثلون‭ ‬عن‭ ‬30‭ ‬بلدا‭ ‬يبحثون‭ ‬سبل‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬العبودية‭ ‬الحديثة

 

مــجـتـمــع

 

‭- ‬زواج ‭‬‮«‬الفاتحة‮»‬ ‭‬ظاهرة‭ ‬إجتماعية‭ ‬أم‭ ‬دعارة‭ ‬مقنعة؟

 

‭- ‬ لحسن‭ ‬سكنفل: ‬‮«‬توثيق‭ ‬الزواج‭ ‬واجب‭ ‬شرعي‭ ‬وفريضة‭ ‬دينية‭ ‬ومسؤولية‭ ‬مشتركة‮»‬

 

‭- ‬ رمضان،‭ ‬التقرب‭ ‬إلى‭ ‬الله‭ ‬يمر‭ ‬أولا‭ ‬عبر‭ ‬حفظ‭ ‬النفس

 

‭- ‬حقوق‭ ‬المستهلك‭ ..‬دعوة‭ ‬إلى‭ ‬تمويل‭ ‬رقمي‭ ‬عادل

 

حــديث‭ ‬في‭ ‬العـمـق

 

‭- ‬ مصطفى‭ ‬بن‭ ‬حمزة: ‬‮«‬الضرر‭ ‬والاضطراب‭ ‬لا‭ ‬يدخلان‭ ‬على‭ ‬الأمة‭ ‬إلا‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬فقدان‭ ‬العلماء‮»‬

 

مــال‭ ‬وأعمال

 

‭ - ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬التعديلي،‭ ‬مطلب‭ ‬للمعارضة

 

ـ ‭‬‮«‬العمل‭ ‬المشترك‮»‬‭..‬ تجارة‭ ‬في‭ ‬أوج‭ ‬ازدهارها‭!‬

 

جـــهــات

 

‭ - ‬الخرقة‭ ‬السايسية‭ ..‬صناعة‭ ‬للارتقاء‭ ‬بأوضاع‭ ‬المرأة‭ ‬القروية

 

أسلـوب‭ ‬حـيـاة

 

‭ - ‬الحجامة‭..‬ ممارسة‭ ‬طبية‭ ‬تقليدية‭ ‬تعود‭ ‬للواجهة

 

خبايا

 

‭- ‬المكسيك:  ‬‮«‬العمال‭ ‬المسنون‮» ‬‭‬يصنعون‭ ‬الأمل‭ ‬بدل‭ ‬انتظاره‭!‬

 

امـــرأة

 

‭- ‬ نحو‭ ‬تصور‭ ‬دولي‭ ‬مشترك‭ ‬للنهوض‭ ‬بالمرأة‭ ‬الريفية

 

تـاريخ

 

‭ - ‬البرازيل‭ ‬والإسلام‭..‬ تاريخ‭ ‬من‭ ‬الملاحة‭ ‬والتعايش

 

مشاهد

 

‭- ‬ تونس‭..‬ حاكمات‭ ‬قصر‭ ‬قرطاج

 

‭ - ‬الألعاب‭ ‬الإلكترونية‭ ..‬من‭ ‬الترفيه‭ ‬إلى‭ ‬الإدمان‭ ‬المرضي

 

إعــلام

 

‭- ‬ حسن‭ ‬قرنفل: ‭‬‮«‬من‭ ‬السابق‭ ‬لأوانه‭ ‬وضع‭ ‬قانون‭ ‬شامل‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‮»‬

 

بــالأخضــر

 

‭ - ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭ :‬الصيد‭ ‬الجائر‭ ‬يهدد‭ ‬بانقراض‭ ‬وحيد‭ ‬القرن

 

‭- ‬ أرابيكا‭:‬ زراعة‭ ‬البن‭ ‬تحت‭ ‬رحمة‭ ‬التغيرات‭ ‬المناخية

 

بــورتريه

 

‭ - ‬ملاك‭ ‬قتيبة‭ ..‬ربانة‭ ‬طائرة‭ ‬تحلق‭ ‬عاليا‭ ‬في‭ ‬أفق‭ ‬التميز

 

ريـاضــة

 

‭ -‬المغرب‭ ‬يبلغ‭ ‬النهائيات‭ ‬للمرة‭ ‬السادسة‭ ‬في‭ ‬تاريخه
 

ثــمرات‭ ‬المطـابـع

 

‭- ‬ عبد‭ ‬الوهاب‭ ‬زايد: ‭‬‮«‬تمر‭ ‬المجهول‭: ‬من‭ ‬بوذنيب‭ ‬بدرعة‭ ‬تافيلالت‭ ‬إلى‭ ‬أصقاع‭ ‬العالم‮»‬

 

‭- ‬ إصدار‭ ‬كتاب ‭‬‮«‬إعادة‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين‮»‬

 

‭- ‬ كتاب ‭‬‮«‬راودني‭ ‬حلم‮» ‬‭‬ليوسف‭ ‬أمين‭ ‬العلمي

 

جــولة‭ ‬فنـيـة

 

ابتكــار

 

‭- ‬ أمازون‭ ‬توقّع‭ ‬صفقات‭ ‬عملاقة‭ ‬مع‭ ‬شركات‭ ‬فضائية‭ ‬لتعزيز‭ ‬خدمات‭ ‬الانترنت‭ ‬السريع

‭- ‬ مونديال‭ ‬قطر‭ ‬2020:‬‮«‬كريبتو‭.‬كوم‮» ‬‭ ‬أحد‭ ‬الرعاة‭ ‬الرسميين

 

فــسـحـة

آراء

‭ - ‬مساحة‭ ‬للكلام

‭- ‬ طبعا‭!‬

‭- ‬ شــرفـــــة