بعد أن طالها الإهمال.. حياة جديدة لحلبة مصارعة الثيران «بلاثا طورو» بطنجة

Par
سكينة بنمحمود
>>
بميزانية تقدر بحوالي 50 مليون درهم، سيتم تحويل حلبة مصارعة الثيران «بلاثا طورو» إلى فضاء للتنشيط الاقتصادي والثقافي والفني، بما يسمح بتقديم مجموعة متنوعة من الفنون أمام جمهور في حدود 7000 شخص.

يروم مشروع تأهيل حلبة مصارعة الثيران "بلاثا طورو" بمدينة طنجة الى منح حياة جديدة لهذه المعلمة الأثرية الفريدة بالمغرب، و التي تجسد التعددية التي طبعت مدينة طنجة.

فرغبة منهم في ترسيخ حضورهم بمدينة طنجة الدولية آنذاك، أطلق الإسبان سنة 1949 مشروع بناء هذه المعلمة التي كانت تتسع لـ11 ألف مقعد عندما تم افتتاحها في 27 غشت من عام 1950 بتنظيم تظاهرة كبيرة لمصارعة الثيران، بمشاركة ثلاثة من أمهر المصارعين. ويتعلق الأمر بأغوستين بارا وخوسي ماريا مارتوريل ومانويل كاليرو.

معلمة أثرية فريدة بطنجة

أكد المحافظ الجهوي للتراث بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، العربي المصباحي، أن الإسبان كانوا يسعون عبر بناء "بلاثا طورو"، لنقل جزء من تراثهم وثقافتهم إلى المغرب، مبرزا أن الحلبة احتضنت مجموعة من المسابقات بعد افتتاحها.

بعد نيل المغرب لاستقلاله سنة 1956، توقفت عروض مصارعة الثيران لتستأنف سنة 1970 بعرض شهد مشاركة واحد من أشهر المصارعين الإسبان، ويتعلق الأمر بمانويل بينيتيث، الشهير باسم القرطبي، لكنه استعراض لم يلاق نجاحا كبيرا وإن كان قد طبع التاريخ الثقافي لمدينة طنجة، لكونه كان الأخير في هذه الحلبة.

وتابع العربي المصباحي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تم تحويل الحلبة إلى ثكنة عسكرية، ثم إلى فضاء متعدد الاستعمالات، خاصة لاستقبال المعارض وبعض الأنشطة الثقافية، مضيفا أنه تم إغلاق "بلاثا طورو" منذ سنة 1980، ما تسبب في تدهور المبنى مع توالي سنوات الإهمال.

وواجهت "بلاثا طورو" شبح الهدم في أحد الفترات بغية تحويلها إلى مركز تجاري، لكن الاعتراض القاطع للمجتمع المدني جنبها هذا المصير، بل ساهم في إدراج هذه المعلمة الفريدة بالمغرب كتراث تاريخي من طرف وزارة الثقافة سنة 2016.

ترميم وتأهيل "بلاثا طورو" وجعلها رافعة للتنمية

يوضح العربي المصباحي أن المغرب في الواقع كان يتوفر على حلبتين لمصارعة الثيران، إحداهما بالدار البيضاء والثانية بطنجة، لكن مع هدم حلبة الدار البيضاء في سبعينات القرن الماضي، بقيت حلبة طنجة الوحيدة من نوعها.

ومنذ عدة سنوات - يضيف المصباحي - يتواتر الحديث والنقاش حول ترميم وتأهيل هذه المعلمة وجعلها رافعة للتنمية لمدينة طنجة وذلك عبر تحويلها إلى فضاء لاستقبال مختلف التظاهرات الثقافية والرياضية، مع منحها وظيفة تجارية أيضا، مبرزا أنه تم إطلاق مشروع التأهيل مؤخرا.

ويشكل مشروع التأهيل، الذي تبلغ قيمته المالية 50 مليون درهم، موضوع اتفاقية شراكة تجميع بين ولاية جهة طنجة-تطوان-الحسيمة والمجلس الجهوي ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال وجماعة طنجة، بهدف ترميم هذه المعلمة وتنمية الرأسمال التراثي الجماعي لمدينة طنجة.

بالفعل، فقد أطلقت وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال بتعاون مع المجلس الجهوي لهيئة المهندسين المعماريين مسابقة أفكار لاختيار أفضل تصاميم تأهيل "بلاثا طورو"، والتي توجت باختيار المشاريع الثلاثة الفائزة، حيث عهد لفريق المهندسين صاحب المرتبة الأولى بتنفيذ عقد ترميم المعلمة وفق نمطها المعماري الأصلي.

وسيتم تحويل حلبة مصارعة الثيران إلى فضاء للتنشيط الاقتصادي والثقافي والفني، وفضاء للفرجة بالهواء الطلق يخصص لإحياء مجموعة متنوعة من الفنون بسعة 7000 مقعد، وكذا قاعة للعرض ومطاعم ومتاجر ثقافية ومرافق أخرى، بالإضافة إلى التهيئة الخارجية للمعلمة.

وستكون ساحة الثيران محاطة بفضاء عمومي مكون من مرائب للسيارات وتجهيزات حضرية ونافورة وساحة عمومية،قادرة على استيعاب 120 شخصا، وفضاء للعرض الخارجي. وسيمكن هذا التصميم من استعادة جمالية "بلاصا طورو" وتثمين هذه المعلمة التاريخية لجعلها رافعة للتنمية لمدينة البوغاز.